SEMIDE/EMWIS

المقال                              

إستقبال عودة

استظهار كل المقالات

النصر - 23/12/2009

فيما بلغت الإستثمارات في قطاع المياه بشرق البلاد 382 مليار دج. مختضون يحذرون من تلوث السدود و الطبقات الجوفية

 

وصفت نوعية مياه السدود بشرق البلاد في المخطط الرئيس لتهيئة الموارد المائية بالسيئة و حذر مختضون من تعرض طبقات المياه الجوفية للتلوث مقدرين كلقة الإستثمارات في قطاع المياه يهذه الجهة حتى آفاق 2024 ب 382 مليار دج.
الحديث عن نوعية المياه في السدود الواقعة بحوض قسنطينة- سيبوس-ملاق، الممتد على 14 ولاية بشرق البلاد ورد ضمن
المخطط الرئيس لتهيئة الموارد المائية الذي تم عرضه أمس بحضور مدير الدراسات بوزارة الموارد المائية، حيث قدم المخطط صورة تفصيلية عن وضعية قطاع المياه بالجهة و تضمن قاعدة معلوماتية سمحت بتقديم اقتراحات على المديين المتوسط و البعيد حتى آفاق 2024، حيث ورد ضمن توصيات المخطط أن وضعية نوعية مياه سدود الشرق سيئة نوعا ما بسبب ضعف معدل مياه الصرف المعالجة، و هو وضع يرى الخبراء أنه يمكن معالجته بتنفيذ مشاريع محطات التصفية الجارية و المبرمجة التي يقدر عددها ب 23 محطة. و بالنسبة للموارد الجوفية فقد تأثرت نوعيتها بفعل النشاط الفلاحي لدى أوصى معدو الوثيقة بحماية فعالة و متواصلة للطبقات الجوفية و الآبار، مع الإشارة إلى أن هذا النوع من الموارد يبقى مجهولا لدى الجهات المختصة و يتطلب عمليات تنقيب جادة لتحديد طاقات البلاد و طرق استغلالها. وقد قدر حجم الاستثمارات الني يتطلبها قطاع المياه بالولايات الأربعة عشر ب382 مليار دج بمعدل استهلاك سنوي يراوح 20 مليار دج، وقد اعتبرت فترة 2005/2009 الأكثر أهمية من حيث الاستثمارات ب 299 مليون دج. ست ولايات ستشهد عجزا حتى 2020 و هي أم البواقي، قالمة، عنابة، باتنة، سطيف، خاصة في القطاع الفلاحي بينما تتخلص باقي الولايات من النقائص بسبب مشاريع السدود و التي يعد سد بني هارون أهمها على الإطلاق، كما اتخذ المختصون مؤشر 100 لتر يوميا للساكن الواحد للتعبير عن مدى تحسن التزويد بالمياه في بلد يصنف ضمن المناطق شبه الجافة.
المخطط الرئيس للمياه لحوض قسنطينة يدخل ضمن أليات تنفيذ السياسة الوطنية للمياه حيث أكد ممثل الوزارة أن المخطط الوطني
للماء سيعرض الأسبوع القادم على مجلس الحكومة و أنه يدخل حيز التنفيذ الصائقة القادمة.

ن.ك


[إستقبال] [Algérie PFN] [فرنسي] [إنجليزي] [إتصل بنا] [بحث]